النواب يكسرون حصار غزة.. اللهم لا حسد

النواب يكسرون حصار غزة.. اللهم لا حسد

 

 

في تحرُّك شجاع لم يسبق له مثيل، قام مجلس النواب الأعظم بزلزلة الأرض تحت أقدام الاسرائيليين بعد أن أعلنوا أنهم “ينظرون” في قرار تسيير سفينة لكسر الحصار في غزة، الأمر الذي قد يُؤرّق منام الجيش الاسرائيلي إلى الأبد.

 

وحسب ما نشرته جريدة الدستور الاردنية، فإن 21 نائباً قدموا طلباً للمجلس بأن يتبنى قرار تسيير سفينة من ميناء العقبة إلى غزة لكسر الحصار الظالم.
بما أن النوّاب “ينظرون” في مشروع القرار، فهذا يفتح لي المجال لكي أتنبأ بموعد تسيير السفينة..!

 

بعد عقد 100 اجتماع و 39 جلسة و 87 ورشة عمل لدراسة موضوع السفينة:

 

سيكون قد مضى على استقلال فلسطين 10 سنوات وستكون باريس محاصرة بالقوات الفلسطينية بعد أن رفضت فرنسا دخول الخبراء الفلسطينيين لتفتيش المواقع النووية الفرنسية.

 

ستفرض غزة عقوبات اقتصادية على روسيا والصين وتمنع تصدير القمح والمانجا لهما.

 

ستُصبح كلمة “اسرائيل” تُدرّس في كتب التاريخ القديمة، وستصف هذه الكتب الحرب الاسرائيلية الفلسطينية بـ “التجربة الفلسطينية”.

 

سيكون معدّل دخل الفرد في الصومال 100 ألف دولار سنويا بحسب احصائيات عام 2019.

 

ستُعلِن الولايات المتحدة الأمريكية تفكيك ولاياتها بحيث تحتفل كل ولاية أمريكية باستقلالها الذاتي وسيُعلِن الرئيس الأمريكي “بوش” الحفيد إسلامه في الجامع الكبير.

 

سيكون العالم قد نسِيَ معنى كلمة “سفينة” منذ أجيال لأنه سوف يتم اختراع وسائل نقل بحرية جديدة تسير على البحر بسرعة الصوت.

 

سيتعرّض العالم لأزمة اقتصادية حادة تحول دون مقدرة الحكومة توفير البنزين لسيارات النوّاب، ومن ثم عدم مقدرة النواب على مواصلة اجتماعاتهم لتبنّي قرار إرسال السفينة.

 

وتوتة توتة.. خلصت الحدّوتة.

 

أسامة الرمح
1st Of Dec 2008