ممنوع التصوير

DSCF0402ممنوع التصوير

سابقاً، اتصلت بوزارة الداخلية ومديرية الأمن العام لأسألهم عما إذا كان التصوير الفوتوغرافي مسموحاً في المملكة، أجابوبي بكل احترام قائلين: نعم هو مسموح عدا الأماكن العسكرية والوزارات.

ذهبت ليلة أمس إلى وادي رم لأصوّره وقت الشروق إذ أنني أحب التصوير الفوتوغرافي، وصلنا وصديقي إلى مدخل وادي رم الرائع، وطلبنا الإذن من حرس البوابة أن نقوم بالتصوير، فسمحوا لنا بكل ترحيب، وما أن بدأت بالتقاط بعض الصور للأسوار والأشجار الذين تُزينهم أضواء مختلفة الألوان حتى جاءني رجل يبدو عليه الغضب وطلب بطاقتي الشخصية، كان زِيُّه مدنيا وسيارته أيضاً مدنية، وحين سألته أن يُعرّف عن نفسه ثار غضباً وثورة.

أعطيته بطاقي لأنّي لم آت لافتعال المشاكل بل لألتقط الصور الجميلة التي أردت أن أصنع منها ألبوما لصور وادي رم ليلاً حتى الشروق، بعدها منعني من التصوير وطلب مني الجلوس بعيداً لأكثر من ساعة وقام بالاتصال بالبحث الجنائي الذي جاء متأخراً بزيٍّ وسيارة مدنيتين. قام بالتحقيق معي حتى شعرت أنه سيعتقلني، وكانت أسئلته تدور حول سبب مجيئي الآن وتصويري ليلاً وماذا سأفعل بالصور وما إلى ذلك، كان طريقته تماماً كطريقة استجواب متهم إرهابي.

كنت مُرهقاً جدا من الطريق الطويل إذ أنني قدمتُ من عمّان فقط لألتقط صور مدخل وادي رم وقت الشروق، حاول صديقي أن يُناقشه ولكن “البحث الجنائي” أسكته بكلمة لا تليق بإنسان مُحترم، أما أنا فكنت من الإرهاق والصدمة ما لم أستطع أن أتفوَّهَ بكلمة..

بعد أن تأكد من قال أنه “من البحث الجنائي” أن “ملفي أبيض” طلب مني الرحيل فوراً من وادي رم، رحلنا وكلنا خيبة أمل مما حصل.

أسئلة أرجو أن أجد إجابة لها:

لماذا سُمِحَ لي بالتصوير ومن ثم حدث ما حدث؟

لو كنت أمريكيا هل كانوا سيفعلون ما فعلوا معي؟

أليس وادي رم من المناطق السياحية التي نفخر بوجودها على أرض الأردن؟

إن لم يكن التصوير مسموحاً فلم لا يضعوا “يافطة” بذلك؟

هل هذه هي السياحة التي نُشجع الغرب على زيارة الأردن لأجلها؟ وهل للغرب أولوية فيها؟

لماذا نُصِرُّ على معاملة شعبنا بهذه الطريقة المقززة؟ وهل للرجل الحق في عدم التعريف عن نفسه وهو في زيٍّ مدني؟

أسامة الرمح

23rd of Aug 2009