هاي جين لطلاب المدارس

HiGeenهاي جين لطلاب المدارس

قررت وزارة التربية والتعليم في الأردن توزيع عبوات هاي جين “HiGeen” على طلاب المدارس الحكومية بعمّان في حملة تعقيم وتنظيف مدارس المملكة، وقد أكّدت الوزارة خلو جميع المدارس من انفلونزا الخنازير، كما قامت بعض المدارس بشراء بشاكير صغيرة لتوزيعها على الطلبة مجانا، بحسب الدستور.

ما لفت نظري هو تصريح من وزارة التربية والتعليم بأن جميع مدارس المملكة خالية تماماً من انفلونزا الخنازير، هل قامت الوزارة بفحص أكثر من مليون ونصف مليون طالب واحداً تلو الآخر لكي تخرج بتلك النتيجة الإيجابية جداً؟ لا يقنعني عدم وجود 5% على الأقل من الطلبة لا يعطسون أو غير مصابين بنزلة برد أو انفلونزا عادية.

ومن الجدير بالإهتمام أيضاً قيام الوزارة بتوزيع عبوات هاي جين “لتعقيم وتنظيف” المدارس، هل تذكرت الوزارة فقط الآن أن المدارس بحاجة إلى تنظيف؟ لها “للوزارة” تحية في حرصها على صحة الطلبة ولكن هل زار وزير التربية والتعليم حمامات احدى تلك المدارس الحكومية؟ هل يستطيع هو أو أحد مسؤوليه أن “يفعلوها” في حمام أي مدرسة حكومية؟

تفتقر مدارسنا الحكومية إلى أبسط أشكال النظافة بعيداً جداً عن الهاي جين، بعض المدارس لا يتواجد فيها عُمّال نظافة أو ما نسميه “آذن” وبعض المدارس مقطوعة من الماء بشكل كُلِيّ، لماذا ننتظر الكوارث والأوبئة لنتذكر أنه يجب تنظيف و”تعقيم” المدارس أو غيرها، كان الكثير منكم في مدارس حكومية، فهل تذكرون؟

وفي جانب آخر، سيتم توزيع الهاي جين للوقاية من المرض في العاصمة عمّان فقط بحجة أن أكثر الإصابات ظهرت في عمّان، فبما أن توزيعه للوقاية فقط فلمَ لا يتم توزيعه على مدارس محافظات المملكة أجمع؟ ولي هنا تساؤل صغير هنا: هل هناك مستشفيات مؤهلة للكشف عن مرض انفلونزا الخنازير في جميع محافظات المملكة عدا عن العاصمة عمّان؟

بدلاً من توزيع الهاي جين والبشاكير، يجب أن يكون هناك توعية صحية للطلاب للحد من انتشار المرض، فما يتم توزيعه لا يكفي أبداً لوقف انتشار المرض الذي قارب العالم على تسميته بـ “وباء انفلونزا الخنازير”، فبحسب أحد الأطباء إن الهاي جين مُضاد بكتيري، أما انفلونزا الخنازير فهو مرض فيروسي، كم إذن ستدوم مدة التعقيم؟

نهاية أتساءل، هل قامت الوزارة بتوزيع كُتَيّب “طريقة الإستعمال” على الطلبة؟ ربما لم يفهم البعض ما هو الهاي جين، فشربه، أو غسل فيه شعره أو وضعه على سندويشة فلافل كما فعل عُمّال مياومة زراعيين في احدى المرّات فقاموا بصب الهاي جين على الشاورما ظنّاً منهم أنه sauce..

أتساءل كيف كان طعم الشاورما بالهاي جين..!

أسامة الرمح

27th Of Sept 2009