على شو الأردني بدو يصحى مبسوط؟

بتروح على لبنان بتلاقي الناس مبسوطة ومبتسمة و “بشوشة” مع إنهم أكلوا “روح الوحل” من الحروب والبلاوي اللي بتصير عندهم، بصحى اللبناني من النوم مبسوط ومروّق مع إنو بعرف إنو ممكن يصحى يلاقي حالو حاضن صاروخ أو ببوس بـ “كلاشِن” طار عليه بالغلط من أي حرب محتملة.. رغم كل هاد، بتلاقيه عادي بروح عالشغل وبطلع مع “رفئاته” وبسهر بالليل وبحكي نكت عن الحرب وعن النواب وعن الحكومة.

بتروح على الشام اللي الناس فيها بتصارع مشان “لقمة العيش” بتلاقيهم ناس سهّيرة وأصحاب مزاج عالي، الكوفي شوبات مليانة من نص الليل للصبح، بحكو وبلعبوا شدّة وبضحكوا.. ناس بتحب الحياة مع إنو حياتهم صعبة. هالحكي قبل الثورة.

تعال عنا هون لنشوف..

الأردني فينا بنام وبصحى على كابوس بكون بحلم بمديره في الشغل، لإنو المدراء عنا انسى الموضوع، على شو بدو يصحى مبسوط؟

إذا الأردني فينا بنام على خبر ارتفاع أسعار المحروقات وبصحى على خبر ضريبة مبيعات جديدة، على شو بدو يصحى مبسوط؟

إذا الأردني فينا بدو ينام مشان ثاني يوم عندو مراجعة في دائرة حكومية، وهوّه عارف إنو رح يروح يوقّف ساعة عالدور ورح يقابله الموظف بأكبر “كشرة” وجه ممكن تشوفها بحياتك، على شو بدو يصحى مبسوط؟

إذا الأردني فينا عارف ومتأكد إنو إذا طلع في إعتصام مشان “يحتج” على رفع الأسعار رح ياكل بالعصاية على راسه.. رح يضل مكبوت وحابس كل القهر بقلبه وقاعد في بيته بلعن بالحكومة والمسؤولين، إذا راح ينام، على شو بدو يصحى مبسوط هاد؟

إذا الأردني فينا، إذا صارت يعني، نام مبسوط وصحي مبسوط، وشاف الشعب مش طايق أواعيه من القهر والزعل والقرف، على شو بدو يصحى مبسوط ثاني يوم؟

حكومتنا بتلعب لعبة “التعويد”، مثلاً اللبنانيين تعوّدوا على الحروب والخلافات الداخلية بس هيهم ما شاء الله عليهم، ناس عايشة.. والسوريين والمصريين تعوّدوا على الحياة البسيطة، والرواتب القليلة، بس هيهم ناس “نُكتجيّة” ومافي أحلى منهم.. وإحنا كمان عم نتعوّد، آه خلص صرنا بس يرتفع سعر إشي كل واحد بصرّخ بغرفته شوي بعدين بروح يسمع إليسا، هاد اللي عم بصير.

يا إنو إحنا فعلياً مو زعلانين على الغلاء وبس بدنا طبلة نرقص عليها، أو إنو تعوّدنا وبطّلت فارقة على قولة اللي قال “قبّعت” وعلى قولتي “خربانة خربانة”.

بس المشكلة إنو لما نتعوّد كيف بدنا نتأقلم ونعيش مبسوطين زي الناس اللي حوالينا ما عايشة؟

صحيح.. إذا أنا بدي أنام وأصحى ألاقي تعليق واحد بحكيلي “ملوخياتك وروح عالجسر”.. كيف بدي أصحى مبسوط ثاني يوم؟

أسامة الرمح

19th Of June, 2010