وكالة إجبد ترد على مقالة لاب توب لكل طالب

وكالة إجبد ترد على مقالة لاب توب لكل طالب

 

 

في خبر أسعدَ المئات من طلاب الجامعات الأردنية، قامت وكالة إجبد بإثارة قضية تأخر تسليم “لاب توب لكل طالب” لتكون وكالة “إجبد” الاخبارية أول جهة إعلامية أردنية ترد على المقالة التي تساءلتُ فيها على لسان الطلاب عن التعتيم الذي يحيط بمشروع “لاب توب لكل طالب”.

 

إليكم الخبر كما وَرَد في الصفحة الرئسية لموقع “إجبد”:

 

وصفوا صفقة لاب توب لكل طالب بالسمك في البحر

طلاب جامعيون يتهمون جامعاتهم “بالنصب والاحتيال”

اجبد – طالب المئات من طلاب الجامعات الأردنية جامعاتهم بالوفاء بوعودها فيما يتعلق بمشروع \”حاسوب شخصي لكل طالب\” معتبرين أن تأخر جامعاتهم في تسليم الحواسيب للطلاب \”نصباً واحتيالاً\” في الوقت الذي تنفي فيه الجامعات مسؤوليتها عن التأخر في تسليم الحواسيب للطلاب مُشيرةً إلى أن هذا الأمر يقع بين يدي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وبحسب الطلاب فإن تأخر الجامعات في تسليم الحواسيب الشخصية دام أكثر من ثلاثة أشهر، الأمر الذي أثار استياءهم واضطر بعضهم لأي يغض النظر عن شراء الحاسوب الشخصي وطلب إرجاع ما دفع من نقود حيث قوبلت طلباتهم بالرفض القاطع من إدارات الجامعات. هذا وقم قام مئات الطلاب بالتعبير عن غضهم على شبكة الانترنت وخصوصاً موقع “facebook” الشهير بعد أن أثار المدوّن الأردني اسامة الرمح هذه القضية في مدوّنته الخاصة، فقال الرمح: \”إن صفقة لاب توب لكل طالب، لم تكن ولم تزل، صفقة بيع سمكٍ في البحر، وما أكثر الأسماك في البحر\”، مُطالباً أن يقوم الإعلام الاردني بالتقصي عما يحدث لإزاحة التعتيم الإعلامي وتوعية الطلاب بالأسباب الحقيقية التي أدت إلى تأخير تسليم الحواسيب الشخصية لهم.

وفي تعليقات طلابية على مقالة الرمح، وصف أحد الطلاب الجامعيين الجامعات الاردنية بأنها \”مؤسسات ربحية\”، في حين طالبَ الجميع بحقوقهم ونشر مقالة المدوّن الأردني على صفحات الجرائد اليومية التي لم تُعر للموضوع اهتماماً يُذكر، ليقوم هؤلاء الطلاب بإثارة القضية الكترونيا وذلك بإنشاء مجموعات على موقع \”facebook\” ناشرين فيها مقالة اسامة الرمح إلى جانب رسماً كاريكاتوريا للرسام عمر العبداللات ينتقدان فيهما \”ضعف الصحافة الأردنية\” في إيصال شكاوى طلاب الجامعات الأردنية.

 

لقراءة الخبر والتعليق عليه في موقع “إجبد” اضغط هنا.

 

هذا وقد قامت وكالة كواليس الاخبارية المتخصصة للاعلاميين الشباب بنشر مقالتي على الصفحة الرئيسية في موقعها الالكتروني “اضغط هنا“، وتبعها أيضا موقع الرأي نيوز “اضغط هنا“.

 

يُذكر أن قضية التأخير في تسليم أجهزة “اللاب توب لكل طالب” لم تُطرح في الجرائد اليومية، لتصبح وكالة “إجبد” أول موقع إخباري يُثير القضية ولهم الشكر الجزيل.

 

أسامة الرمح
22nd Of June, 2008