مدونة أسامة الرمح.. الأولى في الأردن

مدونة أسامة الرمح.. الأولى في الأردن

 

شعار موقع اسامة الرمح

 

وصلتني رسالة الكترونية على “إيميلي” الشخصي من أحد كبار مسؤولي موقع “نيو نيوز” الالكتروني أخبرني فيها بأن خبراً نُشِر على صفحات الموقع عنوانه “مدونات أردنية تتغلب على صحف يومية”، ويتحدث الخبر عن المدونات الأردنية مؤخراً ومدى تأثيرها على الإعلام المحلي، وبحسب مجلة “بلوجز إيفري وير” اللندنية، فإن مدونة أسامة الرمح قد حصلت على المركز الأول كأكثر المدونات الأردنية شعبية وتأثيراً بين القراء فيما حصل الكاتب الكبير كامل نصيرات على المركز الثاني في الاحصائية التي أجرتها المجلة والتي شملت مدونات عربية من بلدان أخرى.
إليكم نص الخبر كما ورد في “نيو نيوز”:

 

مدونات أردنية تتغلب على صحف يومية

 

نيو نيوز – أصحبت المدونات الأردنية مؤخرا محط أنظار الجميع من صحفيين وسياسيين وعامة الشعب كذلك، لما تحتويه من مقالات جريئة لا تجرؤ الكثير المن الصحف اليومية على نشرها.

 

ومن أصحاب هذه المدونات من هو هاوٍ كالمدونة الاجتماعية ميس أبو صلاح، ومنهم من كان كاتباً صحفيا في صحف محلية يومية وأسبوعية كالكاتب اسامة الرمح الذي أثار كثيراً من الجدل بسبب مقالاته التي تغلبت في جرأتها على مقالات الكاتب كامل نصيرات الذي اتجه للكتابة في جريدة يومية عِوضاً عن مدونته الخاصة.

 

ومن الكتّاب الاردنيين من نجح في عالم الصحافة وفشل في عالم التدوين مثل أحمد حسن الزعبي، الذي يلقى رواجاً جيداً على مقالاته التي ينشرها في صحيفة يومية إلا أن مدونته لم تلقَ استحسان الكثيرين ويعزى مراقبون صحافيون هذا إلى أن مقالات الزعبي لم تعد تروي عطش المواطن في ظل زيادة أعباء الحياة في الأردن.

 

وبحسب احصائية أجراها موقع مجلة ”بلوجز إيفري وير” التي تصدر من لندن، فإن مدونة اسامة الرمح وكامل نصيرات حصلتا على المركزين الأول والثاني بين المدونات الأردنية على التوالي.

 

ومن الجدير ذكره أن عالم التدوين الأردني لا يزال طفلاً أمام دول عربية أخرى مثل مصر والكويت اللتان تحتلان المرتبة الأولى والثانية عربيا على التوالي في عدد وقوة مدوناتها الالكترونية بحسب المجلة نفسها.

 

بقلم: عادل أبو جودة – لندن

 

لقراءة الخبر من مصدره: اضعط هنا

 

مدونتي ذات الـ 8 أشهر فقط، حصلت على المركز الأول بحسب المجلة وهذا شيء أفخر به جداً، وأود أن أشكر في البداية قرائي وأحبائي فهم روح مدونتي، ولموقع “نيو نيوز” جزيل الشكر على اهتمامهم بالمدونات العربية بشكل عام والأردنية بشكل خاص،

 

كما وأوجه شكر خاص لصديقي العزيز الرسام عمر العبد اللات الذي شاركني برسوماته في بعض مقالاتي.

 

اسمحوا لي أن أنتهز هذه الفرصة لأوجه رسالة خاص لجميع المدونين الأردنيين وهم كثر، أقول لهم: اكتبوا ما يجول في خواطركم ولا تخافوا ردود أفعال أيٍّ كان، فنحن الشباب ونحن المستقبل وإن لم يصل صوتنا عاليا بإرادتنا، فكيف سيُسمَع..؟

 

أحب أن أرى أردننا الحبيب حيويٌّ بشبابه الرائع، اكتبوا ما تمليه عليكم ضمائركم ولا تأبهوا ولا تخافوا من أي شيء فنحن في بلد حر، يتقبل تعدد الآراء، فقد شجعنا جلالة الملك عبد الله بن الحسين على أن نعبر عن أنفسنا بلا خوف، وأن نكتب أسماءنا على ما نكتب، وله مني كل الحب والاحترام والتقدير.

 

لقد وصلتني أنباء من مصادر خاصة بأن هناك “جهات” تبحث في ملفاتي بهدف إيجاد سبب لمنعي من الكتابة نظراً لسخريتي اللاذعة والتي تؤرق منام الكثيرين، ولكن وبعد خطاب الملك الذي وجهه للشباب، فقد حان الوقت لخوف وحذرالكثيرين بالانقراض، وقد حان الوقت لتغيير كثير من المفاهيم فيها يتعلق بحرية الرأي.

 

بكل المحبة

 

اسامة الرمح
12th Of July, 2008